الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم الصلاة في المصلى الخاص بالجامعة وحكم صلاة العصر بعد الأذان بساعة
رقم الفتوى: 241675

  • تاريخ النشر:الإثنين 24 ربيع الآخر 1435 هـ - 24-2-2014 م
  • التقييم:
6492 0 209

السؤال

ما حكم الصلاة في المصلى الخاص بالجامعة، وهو غرفة نصلي فيها الأوقات جماعة؟
وكذلك ما حكم أن نصلي العصر بعد ساعة من الأذان جماعة كذلك، وقبل المغرب بساعة وربع، بدون خلاف بين العلماء؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:                             

فالمشروع في حقكم أن تحرصوا على أداء الصلاة جماعة في وقتها, فإنكم بذلك تحصلون على ثواب صلاة الجماعة إن شاء الله تعالى؛ وراجع المزيد في الفتوى رقم: 108429.

وبخصوص صلاة العصر بعد الأذان  بساعة, أو قبل الغروب بساعة وربع, فإن كان ذلك لا يخرجها إلى وقتها الضروري وهو الاصفرار، فهذا لا حرج فيه, وإن ترتب على ذلك تأخيرها لوقتها الضروري، فهذا فيه الإثم عند بعض أهل العلم إن كُنْتُمْ تتمكنون من أدائها قبل ذلك, لكن تعتبر الصلاة مجزئة لوقوعها قبل خروج وقتها نهائيا؛ وراجع تفاصيل مذاهب أهل العلم حول الفرق بين الوقت المختار والضروري، وما يترتب عليهما من أحكام, وذلك في الفتوى رقم: 124150 ، والفتوى رقم: 28448

والوقت الضروري للعصر يبدأ من الاصفرار، وبيان ذلك أن ترى الشمس متغيرة، فتظهر الصفرة على الأرض والجدران، وهو حين تميل الشمس للغروب.

 قال الخرشي: وقت العصر المختار إلى الِاصْفِرَارِ فِي الْأَرْضِ، وَالْجُدُرِ وَهُوَ وَقْتُ التَّطْفِيلِ أَيْ مَيْلُ الشَّمْسِ لِلْغُرُوبِ، وَمِنْهُ طَفَّلَ اللَّيْلُ بِالتَّشْدِيدِ أَيْ أَقْبَلَ ظَلَامُهُ لَا فِي عَيْنِ الشَّمْسِ، إذْ لَا تَزَالُ نَقِيَّةً حَتَّى تَغْرُبَ. انتهى.
 

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: