حكم الصلاة التي صليت في الطهر المتخلل للحيضة دون غسل - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم الصلاة التي صليت في الطهر المتخلل للحيضة دون غسل
رقم الفتوى: 242473

  • تاريخ النشر:الأحد 1 جمادى الأولى 1435 هـ - 2-3-2014 م
  • التقييم:
4047 0 150

السؤال

ذهبت إلى الحمام، ثم توضأت للصلاة وصليت، وبعدها بساعة أردت استخدام الحمام، فرأيت قطعة دم صغيرة موجودة على كرسي الحمام، لم أنتبه لها من قبل، لكن ملابسي الداخلية نظيفة - لا يوجد بها دم - فماذا عليّ؟ وهل أعيد الصلاة التي صليتها أم لا؟ مع العلم أن موعد الدورة إما اليوم أو غدًا، وهذه الحالة تتكرر معي كثيرًا، وتنزل قبل الدورة بعدة أيام، لكني أغتسل وأصلي، ولا أعدها دورة؛ لأني سألت أناسًا كثيرين، فقالوا: بسبب اضطراب الهرمون؛ لأني أتناول حبوب منع الحمل.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد: 

فإذا لم تتيقني كون هذه القطرة من الدم قد خرجت منك: فلا شيء عليك، والأصل هو عدم خروج شيء منك، فيستصحب هذا الأصل حتى يحصل اليقين بخلافه.

وإذا تيقنت يقينًا جازمًا كون هذه القطرة قد خرجت منك: فهذه القطرة لا يحكم بكونها حيضًا بمجردها؛ لأن أقل مدة الحيض عند الجمهور - وهو المفتى به عندنا - يوم وليلة، وفي المسألة خلاف ينظر في الفتوى رقم: 155737.

فإذا عاودك الدم بعد ذلك في زمن الحيض، بحيث بلغت مدته يومًا وليلة، تبين أن هذه القطرة من الدم كانت حيضًا، ومن ثم فالذي نفتي به أنه يلزمك أن تقضي الصلوات التي صليتها حال انقطاع الدم؛ لأن الطهر المتخلل للحيضة طهر صحيح، تجب فيه الصلاة بعد أن تغتسلي، كما بينا في الفتوى رقم: 138491، ولبيان ضابط الزمن الذي يعد ما تراه المرأة فيه من الدم حيضًا انظري الفتوى رقم: 118286.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: