حكم قول نحسبه من أولياء الله والله حسيبه - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم قول: نحسبه من أولياء الله والله حسيبه
رقم الفتوى: 242839

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 3 جمادى الأولى 1435 هـ - 4-3-2014 م
  • التقييم:
24389 0 220

السؤال

ما حكم قول: نحسبه من أولياء الله، والله حسيبه.؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فعبارة: "نحسب فلانا من أولياء الله، أو من الصالحين.. والله حسيبه، ولا نزكي على الله أحداً" هي مما أرشدنا النبي صلى الله عليه وسلم إلى قوله إذا مدحنا شخصا؛ فقد روى البخاري في صحيحه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: .. إِنْ كَانَ أَحَدُكُمْ مَادِحًا لاَ مَحَالَةَ فَلْيَقُلْ: أَحْسِبُ كَذَا وَكَذَا، إِنْ كَانَ يُرَى أَنَّهُ كَذَلِكَ، وَحَسِيبُهُ اللَّهُ، وَلاَ يُزَكِّي عَلَى اللَّهِ أَحَدًا.
ومعناها أن القائل لتلك العبارة إنما يحكم بحسب ما يظهر له من حال الشخص، ويكل حقيقة الأمر وباطنه إلى الله، فقد يوافق الظاهر الباطن وقد يخالفه، ولذلك ينبغي للمسلم أن يقولها إذا زكى شخصا أو مدحه.
 

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: