وجوب إزالة كل ما يمنع وصول الماء إلى البشرة - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

وجوب إزالة كل ما يمنع وصول الماء إلى البشرة
رقم الفتوى: 243667

  • تاريخ النشر:الإثنين 9 جمادى الأولى 1435 هـ - 10-3-2014 م
  • التقييم:
10923 0 210

السؤال

الجلد المتقشر الذي يشكل طبقة فوق البشرة، هل من العلماء من يقول بصحة الوضوء معه حتى لو لم يصل الماء إلى البشرة تحته، وحتى لو كان الشخص نفسه هو الذي تسبب في تكوينها؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فالجلد إذا كان فوقه قشور لا تمنع وصول الماء إلى  البشرة, فهذا لا يمنع صحة الوضوء, وإذا كانت تلك القشور تشكل طبقة مانعة من وصول الماء إلى البشرة ـ سواء كانت باختيار الشخص أم لا ـ فلا يجزئ الوضوء في هذه الحالة, ولم نقف على قول لأهل العلم بصحته, جاء في الموسوعة  الفقهية: اتفق الفقهاء على أن وجود مادة على أعضاء الوضوء أو الغسل تمنع وصول الماء إلى البشرة، حائل بين صحة الوضوء وصحة الغسل. انتهى.

وقال النووي في المجموع: إذا كان على بعض أعضائه شمع أو عجين أو حناء وأشباه ذلك فمنع وصول الماء إلى شيء من العضو لم تصح طهارته، سواء كثر ذلك أم قل. انتهى.

وفي حاشية الجمل: ويجب إزالة نحو شمع يمنع وصول الماء، ولا يضر لون صبغ ولا دهن لا جرم له، وتجب إزالة نحو قشف ميت وما تحت ظفر من وسخ يمنع الماء. انتهى.

وفي بلغة السالك للشيخ الدردير المالكي متحدثا عن شروط الوضوء: الثاني: عدم الحائل من وصول الماء للبشرة، كشمع ودهن متجسم على العضو. انتهى.

وراجعي لمزيد الفائدة الفتوى رقم: 125253.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: