الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ترك تكبيرة قيام الركعة الثانية سهوا وسجد للسهو
رقم الفتوى: 243703

  • تاريخ النشر:الإثنين 9 جمادى الأولى 1435 هـ - 10-3-2014 م
  • التقييم:
6912 0 260

السؤال

في صلاة الفجر، بينما نحن في نهاية الركعة الأولى، وننتظر الإمام ليقول الله أكبر؛ لنقوم، قام الإمام بقراءة الفاتحة مباشرة، وعندما انتهى من الصلاة، سجد سجدتي السهو.
فهل الصلاة صحيحة؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:                     

فجمهور أهل العلم على أن تكبيرات الانتقال من سنن الصلاة, والمشهور عند الحنابلة أنها من الواجبات, فمن تركها سهوا, يشرع له سجود السهو, ومن تركها عمدا بطلت صلاته؛ وراجع التفصيل في الفتوى رقم:144847 , والفتوى رقم:176381 .

وبناء على ما سبق، فإن كان الإمام المذكور قد ترك تكبيرة القيام إلى الركعة الثانية سهوا ـ  ثم سجد للسهو ـ فما فعله صواب, وتصح صلاته، وصلاة من خلفه.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: