لا يسوغ تأخير الصلاة عن وقتها إلا لأهل الأعذار - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لا يسوغ تأخير الصلاة عن وقتها إلا لأهل الأعذار
رقم الفتوى: 24379

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 23 شعبان 1423 هـ - 29-10-2002 م
  • التقييم:
3315 0 217

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتهأريد أن أسأل عن جمع الصلاة وهل من الممكن جمع الصلاة بدون عذر؟ وهل كان الرسول صلى الله عليه وسلم يصلي خمس صلوات في اليوم أم يجمع الصلوات وإذا كان يصلي الخمس صلوات فما الدليل على ذلك من حديث شريف أو غيره؟جزاكم الله خيراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن الثابت والمتواتر من فعله صلى الله عليه وسلم، وفعل أصحابه من بعده هو: أداء كل صلاة في وقتها المحدد لها في حديث جبريل، والذي يقول في آخره: الوقت ما بين هذين.
مما يدل على أن تأخير الصلاة عن وقتها المحدد لا يجوز، كما لا يجوز تقديمها عنه، ويستثنى من ذلك أصحاب الأعذار من المرضى والمسافرين، وغيرهم من أهل الأعذار التي ذكرها أهل الفقه في كتبهم.
ولمزيد الفائدة تراجع الفتاوى التالية: 19153، 7409، 4724.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: