ماذا يلزم من كان عليه نسبة من الخطأ في القتل - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ماذا يلزم من كان عليه نسبة من الخطأ في القتل
رقم الفتوى: 24398

  • تاريخ النشر:السبت 27 شعبان 1423 هـ - 2-11-2002 م
  • التقييم:
2887 0 260

السؤال

لقد صار حادث مروري على والدي وقد توفي شخص في السيارة الأخرى وكان الخطأ على والدي بنسبة25% فما هو وضع والدي الشرعي نحو المتوفى من ناحية الكفارة بالعلم أن والدي كبير في السن إذ يبلغ75 سنة وجزاكم الله خيرا؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإذا كانت نسبة الخطأ الذي ارتكبه أبوك في قتل الشخص المتوفى في الحادث كما ذكرت فلا يلزمه من الدية إلا مقدار تلك النسبة من الخطأ وتتحمل العاقلة ذلك عنه، كما أن عليه كفارة وهي: عتق رقبة مؤمنة فإن لم يجد فصيام شهرين متتابعين فإن لم يستطع فلا شيء عليه .
قال الخرقي: وإذا رمى ثلاثة بالمنجنيق فرجع الحجر فقتل رجلا فعلى عاقلة كل واحد منهم ثلث الدية، وعلى كل واحد منهم عتق رقبة مؤمنة في ماله. وقال ابن قدامة شارحا كلام الخرقي -: أما عتق رقبة على كل واحد منهم فلا نعلم فيه خلافاً بين أهل العلم لأن كل واحد منهم مشارك في إتلاف دم معصوم، والكفارة لا تتجزأ. انتهى.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: