الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم التغزل بامرأة غير معينة
رقم الفتوى: 244657

  • تاريخ النشر:الأحد 15 جمادى الأولى 1435 هـ - 16-3-2014 م
  • التقييم:
4182 0 230

السؤال

في مطلع قصيدة البردة لسيدنا كعب بن زهير ـ رضي الله عنه ـ الكثير من الغزل والأوصاف الجسدية للمرأة، فلماذا لم ينهه النبي صلى الله عليه وسلم عن ذلك؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فقد استدل أهل العلم بعدم نهي النبي عليه الصلاة والسلام لكعب على جواز التغزل بامرأة غير معينة، وهذا بخلاف التغزل في امرأة بعينها، فإنه محرم، وقد سبق الكلام على ذلك في الفتوى رقم: 168357، وإحالاتها.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: