الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم تأخير قضاء الصوم لغاية انتهاء الامتحانات
رقم الفتوى: 245680

  • تاريخ النشر:الأحد 22 جمادى الأولى 1435 هـ - 23-3-2014 م
  • التقييم:
7187 0 154

السؤال

أنا طالبة في الصف الثالث الثانوي وكنت قد صمت أياما مما علي من قضاء رمضان، وبقيت علي 3 أيام، ونحن الآن في أشهر المراجعة والضغط كبير ولا أستطيع صومها، فماذا أعمل؟.
وجزاكم الله كل خير.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فيجب عليك قضاء ما تبقى من أيام قبل دخول رمضان القادم، فإن أخرتها من غير عذر حتى دخل رمضان القادم أثمت ووجب عليك مع القضاء الفدية، وانظري الفتوى رقم: 133422.

واعلمي أن ما ذكرت من ضغط المراجعة وكونك طالبة في الثانوية العامة ليس بمجرده عذرا في ترك الصوم الواجب، وراجعي الفتوى رقم: 141180، وما أحيل عليه فيها.

وعلى ذلك، فإن كنت ستدركين أياما كافية للقضاء بعد انتهاء الاختبارات وقبل دخول رمضان القادم، فلا حرج عليك في تأخير القضاء إلى ما بعد الاختبارات، على تفصيل ذكرناه في الفتوى رقم: 52413.

أما إن كانت فترة الدراسة والاختبارات ستستمر حتى دخول رمضان، فلا رخصة لك في ترك القضاء في تلك الفترة، وننصحك بالمبادرة بقضاء تلك الأيام قبل اشتداد الحر وطول النهار وزيادة الضغط باقتراب موعد الاختبارات، واستعيني بالله ولا تعجزي.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: