حكم تقليد شافعي المذهب لقول الأحناف في مسألة ما - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم تقليد شافعي المذهب لقول الأحناف في مسألة ما
رقم الفتوى: 245773

  • تاريخ النشر:الأحد 22 جمادى الأولى 1435 هـ - 23-3-2014 م
  • التقييم:
5050 0 165

السؤال

جزاكم الله خيرا لمساعدتكم للمسلمين، وأسأل الله أن يجعلها بميزان حسناتكم.
عندي سؤال محيرني مثلاً: أنا أتبع المذهب الشافعي خصوصاً في العبادات، وفي مسألة ما أخذت من الحنفي لأنه أيسر في موضوع ما، ولأني موسوس في الطهارة، والموضوع هو غسل نجاسة الكلب فقط بالماء دون التراب وهو مذهب أبي حنيفة.
سؤالي هنا: هل يعني أني لن أستطيع أن آخذ من الشافعي شيئا في العبادات أم لا؟ مثلاً توضأت على المذهب الشافعي وصليت، وهنا صلاتي بطلت على أربعة مذاهب بسبب الثياب. أرجوكم أن تجيبوني لأني محتار كثيرا، ومصاب بوسواس الطهارة.
وبارك الله بكم.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد: 

فإذا كنت تأخذ بمذهب الشافعي -مثلا- ثم احتجت إلى تقليد المذهب الحنفي في مسألة ما، لم يعن هذا أنه قد لزمك اتباع المذهب الحنفي، أو أنه لا يجوز لك العمل بالمذهب الشافعي، بل يجوز لك العمل به وتقليده، وإن ترخصت برخصة ما في غيره من المذاهب، وقد بينا ما يلزم العامي، وأنه يقلد أوثق الناس في نفسه في الفتوى رقم: 120640، وبينا أن أخذ الموسوس بالقول الأيسر ليس من الترخص المذموم في الفتوى رقم: 181305، وبينا حكم التلفيق بين المذاهب وضوابطه في فتاوى كثيرة انظر منها الفتوى رقم: 107754، ورقم: 160219.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: