الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الواجب التوبة والقضاء فقط إن كان خرج منك المني
رقم الفتوى: 245920

  • تاريخ النشر:الإثنين 23 جمادى الأولى 1435 هـ - 24-3-2014 م
  • التقييم:
6850 0 183

السؤال

كيف أكفر عن ذنوبي: قبل سنين كنت على علاقة بشاب حاولت الابتعاد عنه كثيرا، لكن دون جدوى، وكانت جميع الظروف ضدي، وكان مني أن قبلته واستمنيته بيدي، حدث هذا عدة مرات، منها 3 مرات في رمضان، بعدها قطعت علاقتي به تماما، وظل يلاحقني 6 سنوات، لكن الحمد لله، ثبت على توبتي إلى الله , كيف أكفر عن صيام تلك الأيام في رمضان، علما بأنه لا يمكنني صوم 6 أشهر، ولا حتى شهرين متتابعين ؟ وكيف أتأكد أن الله غفر لي؟ وهل يحاسب العبد على ذنوبه التي تاب منها وكفر عنها؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد: 

فإذا تاب العبد من ذنوبه توبة نصوحا صادقة محيت عنه تلك الذنوب، ولم يؤاخذ بها، وكان كمن لم يذنب؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم: التائب من الذنب كمن لا ذنب له. رواه ابن ماجه.

فعليك أن تجتهدي في تصحيح توبتك، وتكثري من فعل الحسنات؛ فإنها تذهب السيئات، ثم أحسني ظنك بربك تعالى، وثقي بعفوه وسعة كرمه سبحانه.

وأما كفارة ما فعلته من الذنب فهو التوبة منه المستجمعة لشروطها وهي : الإقلاع عن الذنب، والعزم على عدم معاودته، والندم على فعله، فمتى استوفت التوبة شروطها كانت مقبولة ماحية لأثر ذلك الذنب، ثم إن كان المني قد خرج منك بفعلك في نهار رمضان فقد فسد صومك، ويلزمك قضاء ذلك اليوم الذي أفسدته، ولا تلزمك كفارة على الراجح؛ لأنها لا تجب إلا في الفطر بالجماع، وانظري الفتوى رقم: 111609، وإن لم يكن قد خرج منك المني فإن صومك لم يفسد بذلك الفعل لأن المعاصي لا تفسد الصوم عند الجماهير، وإن كان تعمد المعصية في نهار رمضان ينقص الأجر.

والحاصل أن الواجب عليك هو القضاء إن كان قد خرج منك المني، وإلا فلا قضاء عليك.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: