حكم نشر صور الكوارث ودمجها مع آيات قرآنية مناسبة للحال - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم نشر صور الكوارث ودمجها مع آيات قرآنية مناسبة للحال
رقم الفتوى: 245938

  • تاريخ النشر:الإثنين 23 جمادى الأولى 1435 هـ - 24-3-2014 م
  • التقييم:
4934 0 168

السؤال

ما حكم نشر المقاطع التي تشمئز منها النفوس، والمقززة، كالأطفال المشوهين؛ بنية حمد الله على العافية، وأخذ العظة والعبرة، مع العلم أن هذه المقاطع المشوهة تكون مدمجة مع صوت قارئ يقرأ القرآن (مثل: مقاطع تسونامي، والخسف، والإعصار التي تدمج مع صوت شيخ، أو داعية، أو قارئ يقرأ القرآن، أو أي شخص، وأظنكم تعرفون هذه المقاطع؛ لأنها منتشرة بكثرة منذ سنوات، وسنوات عديدة جدًّا جدًّا، وشكرًا جزيلًا لكم.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فقد سبق الجواب عن حكم نشر صور المشوهين في الفتوى رقم: 244927.

وبخصوص صور البراكين، والأعاصير، ونحوها، فلا بأس بنشرها، وكذلك دمجها مع آيات قرآنية مناسبة للحال، فهذا لا حرج فيه، شأنه شأن الاستشهاد بآيات القرآن الكريم على المجريات الكونية، وهو مما يعين على تجسيد معاني القرآن الكريم، ومن ثم ازدياد العظة، وقوة الاعتبار.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: