الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أفضل صيغ الثناء على الله وأكملها
رقم الفتوى: 24723

  • تاريخ النشر:الأربعاء 2 رمضان 1423 هـ - 6-11-2002 م
  • التقييم:
21657 0 339

السؤال

المرجو إفادتي عن كيفية الثناء على الله؟ولكم جزبل الشكر.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فالحمد معناه في لغة العرب: الثناء الكامل، والألف واللام فيه لاستغراق الجنس، وهو نقيض الذم.
والمولى سبحانه يستحق الحمد بأجمعه، إذ له الأسماء الحسنى والصفات العلى، والحمد أعم من الشكر على اعتبار أنهما غير مترادفين، وهو الراجح عند بعضهم.
قال القرطبي: والصحيح أن الحمد ثناء على الممدوح بصفاته من سبق إحسان، والشكر ثناء المشكور بما أولى من الإحسان. انتهى
وبالجملة، فالحمد مطلوب من العبد في كل الأوقات، وذلك لكثرة نعم الله عليه التي لا تعد ولا تحصى، والتي من أهمها نعمة الإيمان.
ولكيفية حمد الله والثناء عليه بما يستحقه جل وعلا عليك أن تختار الصيغ والألفاظ الواردة في القرآن الكريم والسنة، لأنه لا أحد أعلم بالثناء على الله من الله، ولا أحد أعلم بعد الله بذلك من رسوله صلى الله عليه وسلم.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: