صاحب البيت أحق بالإمامة - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

صاحب البيت أحق بالإمامة
رقم الفتوى: 24735

  • تاريخ النشر:السبت 5 رمضان 1423 هـ - 9-11-2002 م
  • التقييم:
41716 0 306

السؤال

هل يكون الابن أحق بالإمامة في الصلاة من والده في بيت الوالد إذا كان الابن أقرأ من أبيه للقرآن؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فثبت في الحديث الصحيح: أن النبي صلى الله عليه قال "يؤم القوم أقرؤهم لكتاب الله، فإن كانوا في القراءة سواء فأعلمهم بالسنة، فإن كانوا في السنة سواء فأقدمهم هجرة، فإن كانوا في الهجرة سواء فأقدمهم سلماً، ولا يؤمن الرجل الرجل في سلطانه" رواه مسلم.
قال النووي: قوله: "(ولا يؤمن الرجل.." معناه: ما ذكره أصحابنا وغيرهم أن صاحب البيت والمجلس وإمام المسجد أحق من غيره، وإن كان ذلك الغير أفقه وأقرأ وأورع.... قالوا: ويستحب لصاحب البيت أن يأذن لمن هو أفضل منه).
وقال ابن قدامة في المغني: (مسألة: وصاحب البيت أحق بالإمامة إلا أن يكون بعضهم ذو سلطان. وجملته أن الجماعة إذا أقيمت في بيت فصاحبه أولى بالإمامة من غيره، وإن كان فيه من هو أقرأ منه وأفقه إذا كان ممن يمكنه إمامتهم وتصح صلاتهم وراءه). 2/173.
فعلم مما سبق أن الأب أحق بالإمامة في بيته من الابن، إذا كان الأب صالحاً للإمامة ولو كان الابن أفقه منه وأقرأ، لكن لا بأس أن يؤم الرجل أباه في بيته إذا كان ذلك بإذنه.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: