الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

صلاة الضحى صدقة بعدد مفاصل الجسم
رقم الفتوى: 247477

  • تاريخ النشر:الخميس 3 جمادى الآخر 1435 هـ - 3-4-2014 م
  • التقييم:
23917 0 371

السؤال

هل ينوي من يصلي الضحى أنه صدقة عن كل مفصل؟ وهل يأخذ الأجر إذا لم ينو شيئا؟
وماذا ينوي الشخص إذا أراد أن يصلي السنن الرواتب، سواء التي قبل الصلاة أو بعدها؟ ولو أنه لم ينو شيئا هل يأخذ الأجر؟
وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أما بعد :

فمن صلى ركعتي الضحى بنيتها فقد أصاب أجرها، ويكفيه ذلك عن التصدق بعدد مفاصله؛ كما جاء في الحديث " يُصْبِحُ عَلَى كُلِّ سُلَامَى مِنْ أَحَدِكُمْ صَدَقَةٌ ... وَيُجْزِئُ مِنْ ذَلِكَ رَكْعَتَانِ يَرْكَعُهُمَا مِنَ الضُّحَى.  رواه مسلم.

قال ابن دقيق العيد: أي: يكفي من هذه الصدقات عن هذه الأعضاء ركعتان، فإن الصلاة عملٌ لجميع أعضاء الجسد فإذا صلى فقد قام كل عضو بوظيفته. اهــ .
ولا يشترط أن ينوي الصدقة عن كل مفصل، بل لو صلى الركعتين بنية الضحى كفاه ذلك، وحصل على أجر تلك الصدقات.
وكذا نية سنة الراتبة تتحقق بأن يقصد فعلها لأن النية القصد, جاء في المغني: وَمَعْنَى النِّيَّةِ الْقَصْدُ، وَهُوَ اعْتِقَادُ الْقَلْبِ فِعْلَ شَيْءٍ، وَعَزْمُهُ عَلَيْهِ، مِنْ غَيْرِ تَرَدُّدٍ. اهـ.
فمن كبر قاصدا أداء السنة الراتبة – سواء القبلية أو البعدية – فقد حقق النية , وإذا صلى من غير قصد لها فإنه يثاب على صلاته وتكون نفلا مطلقا .

والله تعالى أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: