الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ليس كل فعل خير أراد فاعله مصلحة دنيوية يستوجب التوبة
رقم الفتوى: 248671

  • تاريخ النشر:الأحد 13 جمادى الآخر 1435 هـ - 13-4-2014 م
  • التقييم:
4223 0 178

السؤال

ما حكم فعل الخير بداية بنية مصلحة دنيوية، ثم التوبة بعد ذلك؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فإن فعل الأعمال التي لا تتمحض للعبادة كالهبة، والهدية، وصلة الأرحام، وإكرام الضيف، ومساعدة الغير والإحسان إليهم... بنية المصلحة الدنيوية، حكمها الجواز، ولا ثواب فيها، ولا عقاب، ولا يحتاج فاعلها للتوبة بعدها، ولكنه يكون مأجورا إذا فعل ذلك بنية التقرب إلى الله تعالى. وراجع أدلة ذلك مع أقوال أهل العلم في فتوانا رقم: 231841  وما أحيل عليه فيها، وهي بعنوان: حكم القيام بالأعمال الصالحة من غير العبادات لغرض دنيوي. وفتوانا رقم: 130577 وهي بعنوان: غير العبادات من التّطوّعات لا تتمحض قربة إلا بالنية.

وأما العبادات المحضة فهي التي لا بد فيها من إخلاص النية لله تعالى، وهي التي يأثم من يعملها للمصالح الدنيوية، أو يرائي بها الناس، وتلزمه التوبة إذا قصد بها غير الله تعالى من المصالح الدنيوية.

وإذا تاب المرء من أي ذنب ولو كان شركا بالله، فإن التوبة تمحو أثر الذنب، والتائب من الذنب كمن لا ذنب له، كما في الحديث الشريف.

هذا وليعلم أن فعل المرء الذنب بنية أن يتوب منه هو حماقة؛ فمن يدريه بأن الله سيمهله حتى يحقق التوبة!

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: