الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

المتضررة من البقاء تحت الزوج يمضي طلاقها ويرد عليها مالها
رقم الفتوى: 24917

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 8 رمضان 1423 هـ - 12-11-2002 م
  • التقييم:
5503 0 305

السؤال

بنتي تزوجت من رجل، وعاشت معه سنة ونصف السنة، وكان خلال تلك الفترة يعاملها أسوأ معاملة -من ضرب، وشتم، وإهانة دون أي سبب- ورغم ذلك تحملته؛ لكونها أنجبت منه ولدًا، وقالت: ربما يهديه الله، ويصلح من شأنه، إلا أنه زاد في ظلمه، إلى أن وصل إلى ضربها ضربًا مبرحًا؛ حتى أغمي عليها، وقام بحرقها بالنار (بالسيجارة) في مواقع حساسة من جسمها، وعندما ذهبنا للقاضي وبعد مداولات وعدة جلسات، حكم القاضي إما أن تنقاد معه إلى منزله، أو ترجع له مهره كاملًا، أو تبقى ناشزًا ساقطة الحقوق، فما رأي الشرع في ذلك؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فالذي تقتضيه قواعد الشريعة، ويستلزمه عدلها، هو أن الزوج إذا صدر من قبله الضرر بالزوجة، ولم ينزجر عنه إلا بالتفريق بينه وبينها، فرّق بينهما دون أي عوض منها؛ لقوله صلى الله عليه وسلم: لا ضرر، ولا ضرار. أخرجه الإمام أحمد. ولقوله تعالى: الطَّلاقُ مَرَّتَانِ فَإِمْسَاكٌ بِمَعْرُوفٍ أَوْ تَسْرِيحٌ بِإِحْسَانٍ [البقرة:229].

والذي يقصِّر في حقوق زوجته الواجبة عليه، ويؤذيها بالشتم، أو بالضرب، لا شك أنه إن أمسكها على هذه الحالة، لم يكن ممسكًا بمعروف، وإن سرحها بعوض تقضيه له، لم يكن مسرحًا بإحسان.

إذن؛ فالواجب هو أن يزال عن الزوجة الضرر من هذا الظالم المعتدي، ففي موطأ الإمام مالك: قال مالك -في المفتدية التي تفتدي من زوجها أنه إذا علم أن زوجها أضر بها، وضيق عليها، وعلم أنه ظالم لها، مضى الطلاق، ورد عليها مالها- قال: فهذا الذي كنت أسمع، والذي عليه أمر الناس عندنا.

وفي الأخير؛ نقول للسائل: هذا الذي كتبناه لك هو الصواب، فيما إذا ثبت تضرر الزوجة من البقاء في عصمة زوجها، ولم تمكن إزالة الضرر إلا بالتفريق بينهما، ولعل القاضي لم يثبت عنده الضرر.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: