المفاضلة بين كتاب دلائل النبوة للبيهقي والأصبهاني - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

المفاضلة بين كتاب دلائل النبوة للبيهقي والأصبهاني
رقم الفتوى: 250153

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 22 جمادى الآخر 1435 هـ - 22-4-2014 م
  • التقييم:
6003 0 222

السؤال

ما هو الأفضل؟ كتاب دلائل النبوة للبيهقي أم للأصبهاني برأيكم؟ فأيهما الذي توسع أكثر، وترون أنه أفضل وأصح في كتابته؟ وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فكتاب البيهقي في الدلائل أوسع بكثير من كتاب الأصبهاني. ونرى أنه أفضل الكتابين ؛ لاهتمامه بالتمييز بين الصحيح وغيره ، كما ذكر في أول كتابه ، وإن كان هذا لا يعني أن كتابه جاء في الصحيح المجرد ، وإنما فيه الصحيح وفيه الضعيف.
ولا مانع من الاستفادة مما صح في كلا الكتابين. وهناك نسخة محققة مطبوعة لكل منهما.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: