الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

درء التعارض بين قوله تعالى: (يهب لمن يشاء إناثا..) وبين إمكان تحديد جنس المولود
رقم الفتوى: 25100

  • تاريخ النشر:الإثنين 14 رمضان 1423 هـ - 18-11-2002 م
  • التقييم:
17074 0 396

السؤال

كيف نوفق بين قوله تعالى"يهب لمن يشاء إناثا..." وبين قدرة بعض المخابر على تحديد الجنس. ويمكن للأبوين أن يختارا جنس مولودهما.
وبارك الله فيكم

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فليس هناك تعارض بين الآية التي ذكرت، وبين إمكان تحديد جنس المولود؛ لأن عمل هذه المخابر أو المستشفيات هو فصل الحيوان المنوي الذي يحمل الذكورة عن الحيوان المنوي الذي يحمل الأنوثة، ثم تلقيح البويضة بأحدهما، أما إيجاد هذه الحيوانات المذكرة منها والمؤنثة فهو من الله الذي يهب لمن يشاء إناثاً ويهب لمن يشاء الذكور، فلا تعارض إذاً بين الآية وبين إمكانية تحديد جنس المولود مخبريّاً، وهذا أمر واضح.

وانظر الفتوى رقم: 5995 .

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: