الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كيفية تقسيم التركة بين الورثة
رقم الفتوى: 25170

  • تاريخ النشر:الأحد 13 رمضان 1423 هـ - 17-11-2002 م
  • التقييم:
108201 0 556

السؤال

اسأل عن كيفية توزيع الميراث ؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن تقسيم التركة بين الورثة يجب أن يُسْبق بإخراج الحقوق المتعلقة بعين التركة كالزكاة -مثلاً- إن كان الميت لم يخرج الزكاة، أو الرهن إن كان بعضها مرهوناً.
ومثل ذلك: البدء بإخراج مؤن تجهيز الميت، وقضاء ديونه وتنفيذ وصاياه في حدود الثلث.
وبعد هذا تقسم التركة بين الورثة وهم نوعان:
الأول: أصحاب فروض وهم الذين قدر الشارع لهم حقاً محدداً في التركة كالثلثين والنصف والثمن ونحو ذلك.
الثاني: عصبة وهم الذين لم يقدر لهم الشارع قدراً محدداً، بل ربما أخذ الواحد منهم جميع المال، وربما سقط بعضهم.
وتفصيل هذه المسائل يرجع فيه إلى الكتب التي صنفت في علم الفرائض، ولا بد من تلقي هذه المسائل عن أهل العلم.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: