الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

من الذي تكفل بحفظ الأحاديث؟ وهل كل الأحاديث الموجودة في الصحيحين صحيحة؟
رقم الفتوى: 252349

  • تاريخ النشر:الخميس 9 رجب 1435 هـ - 8-5-2014 م
  • التقييم:
6273 0 181

السؤال

لقد تكفل الله سبحانه بحفظ القرآن، فمن الذي تكفل بحفظ الأحاديث؟ وهل كل الأحاديث الموجودة في البخاري ومسلم صحيحة؟ ولكم جزيل الشكر.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فلا بد من حفظ السنة لحفظ القرآن؛ لأنه لا يفهم فهمًا صحيحًا إلا بها؛ ولذلك استدل جماعة من أهل العلم على حفظ السنة بأدلة حفظ القرآن، فإن حفظ القرآن يستلزم حفظ السنة؛ لأنها الشارحة، والمبينة له، وراجع في ذلك الفتويين: 132402، 190683.

وأما ما رواه الإمامان: البخاري ومسلم في صحيحيهما موصولًا، فهو صحيح، ويكفي في ذلك تلقي الأمة له بالقبول، حتى قال إمام الحرمين الجويني: لو حلف إنسان بطلاق امرأته أن: ما في كتابي البخاري، ومسلم مما حكما بصحته، من قول النبي صلى الله عليه وسلم، لما ألزمته الطلاق، ولا حنثته؛ لإجماع علماء المسلمين على صحتهما. اهـ.

 وراجع في ذلك الفتاوى ذوات الأرقام التالية: 13678، 122155، 211006.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: