الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

جواز دعوة فتاة لرجل أجنبي إلى الإسلام عبر الشات بشروط
رقم الفتوى: 252544

  • تاريخ النشر:الأحد 12 رجب 1435 هـ - 11-5-2014 م
  • التقييم:
4325 0 156

السؤال

أنا فتاة نويت لشخص غير مسلم أجنبي لا أعرفه أن أدخله في الإسلام عن طريق الشات، وسأشرح له الإسلام فقط، والمحادثات سأريها غيري حتى لا تكون خلوة، علما بأنني حلمت بهذا الشيء وأتمنى من قلبي أن يدخل الإسلام، فما حكم ما سأقوم بفعله إن شاء الله؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فنسأل الله الكريم رب العرش العظيم أن يجزيك خيرا على هذه النية الصادقة، وأن يوفقك إلى الإيمان وعمل الصالحات والدعوة إلى الخير والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، هذا من شأن المؤمنين والمؤمنات، كما قال الله عز وجل: وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَيُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَيُطِيعُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ أُولَئِكَ سَيَرْحَمُهُمُ اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ {التوبة:71}.

ولا حرج في الأصل أن تقوم المرأة بدعوة الرجل إلى الحق إذا راعت الضوابط الشرعية وتجنبت أسباب الفتنة، ومهما أمكن أن يقوم بذلك رجل كان أفضل حذرا من الفتنة وحرصا على أسباب السلامة، فالسلامة لا يعدلها شيء ـ كما قال أهل العلم ـ ولو أنك سلطت عليه رجلا فدعاه إلى الإسلام دخلت في الحديث الذي قال فيه النبي صلى الله عليه وسلم: الدال على الخير كفاعله. رواه أحمد والترمذي.

ولمزيد الفائدة راجعي الفتويين رقم: 67174، ورقم: 134018.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: