الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مسائل في بناء الكعبة وحجارتها
رقم الفتوى: 252565

  • تاريخ النشر:الإثنين 13 رجب 1435 هـ - 12-5-2014 م
  • التقييم:
8711 0 283

السؤال

هل كانت مراحل إعادة بناء الكعبة ترميما وإصلاحا؟ وهل أحجار الكعبة التي عليها الآن منذ عهد الرسول صلى الله عليه وسلم؟ أم تغيرت الأحجار كلها؟ وهل الكعبة كما هي بالشكل الذي هي عليها الآن كما هو الشكل في عهد الرسول صلى الله عليه وسلم؟ أم تم تغيرت تماما؟.
أريد الفهم.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فقد اشتملت مراحل بناء الكعبة على ترميم وإصلاح وعلى تغيير أحجار أيضا، وقواعد الكعبة الآن كما كانت عليه على عهد رسول الله عليه الصلاة والسلام، أما المظهر العام: فقد تغيير تبعا لتغير مواد البناء وغير ذلك، وانظر الفتوى رقم: 192015، وما أحيل عليه فيها.
وانظرأيضا الرابطين التاليين:
http://articles.islamweb.net/media/index.php?page=article&lang=A&id=48508

http://www.emasjid.net/masajid/makkah/kb_history.htm

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: