الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الزواج بأكثر من أربع نسوة من خصوصياته عليه الصلاة والسلام
رقم الفتوى: 25315

  • تاريخ النشر:الأربعاء 16 رمضان 1423 هـ - 20-11-2002 م
  • التقييم:
9713 0 468

السؤال

لماذا شرع الله تعدد الزوجات للرسول صلى الله عليه وسلم؟ وسؤالي هذا لأن بعض الرجال يفسرون هذه الرخصة حسب هواهم؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فللرسول صلى الله عليه وسلم من الخصائص ما ليس لأمته، والزواج بأكثر من أربع نسوة أحد هذه الخصائص التي جعلها الله لنبيه دون بقية الأمة، وهذا بأمر الله تعالى، الذي هو منتهى العدل والحكمة، فالله تعالى مالك الملك، وصاحب الشرع، قال تعالى: أَلا لَهُ الْخَلْقُ وَالْأَمْرُ تَبَارَكَ اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ [الأعراف:54].
كما أن الله تعالى خصَّ النبي صلى الله عليه وسلم بخصائص انفرد بها عن بقية الأنبياء والمرسلين صلوات الله عليهم، قال صلى الله عليه وسلم: أعطيت خمساً لم يعطهنَّ أحد قبلي: نصرتُ بالرعب مسيرة شهر، وجُعلت لي الأرض مسجداً وطهوراً، فأيما رجل من أمتي أدركته الصلاة فليصل، وأحلت لي الغنائم ولم تحلُّ لأحد قبلي، وأعطيت الشفاعة، وكان النبي يبعث إلى قومه خاصة وبعثت إلى الناس عامة. رواه البخاري
وإذا أردنا أن نتتبع خصائص الرسول صلى الله عليه وسلم وخصائص أمته، وفضائل بعض المخلوقات على بعض لضاق عن ذلك المجال.
وقد سبق بيان الحكمة من تعدد زوجات الرسول عليه الصلاة والسلام في الفتوى رقم: 1570.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: