الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ما يلزم من فعل العادة السرية نهار رمضان
رقم الفتوى: 25439

  • تاريخ النشر:الإثنين 21 رمضان 1423 هـ - 25-11-2002 م
  • التقييم:
100354 0 538

السؤال

أنا شاب أبلغ من العمر 19 عاماً أمارس العادة السرية. كنت أمارسها في منتصف نهار شهر رمضان لمدة10 أيام وكان هذا في رمضان قبل الماضي , ومارستها أيضا لمدة 10 أيام في رمضان الماضي . ما هو حكم الدين في هذه الحالة ؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فعليك أن تتوب إلى الله تعالى من هذا الفعل المحرم، وهو في رمضان أشد تحريماً، وللوقوف على حكم العادة السرية، وطريقة التخلص منها، انظر الفتوى رقم:
3239 - والفتوى رقم:
22083.
وأما الأيام التي مارست فيها هذه العادة فإنه يجب عليك قضاؤها فقط، بشرط أن تكون قد أنزلت أما إذا لم تكن أنزلت فلا قضاء عليك، وعليك كفارة إطعام مسكين عن كل يوم وجب عليك قضاؤه ثم أخرته بلا عذر حتى دخل رمضان آخر.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: