حكم الحلف بالله كاذبا للستر على النفس - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم الحلف بالله كاذبا للستر على النفس
رقم الفتوى: 254959

  • تاريخ النشر:الأربعاء 29 رجب 1435 هـ - 28-5-2014 م
  • التقييم:
37344 0 261

السؤال

لقد قمت بأمر عظيم، وهو مفاخذة أختي، وقد علم أخي بالموضوع، وتم إخبار أبي، فأنكرت، فطلب مني الحلف على كتاب الله أنني لم أفعل، وأنا أكبر أولاده، وإن أخبرته الحقيقة فسوف تتشتت العائلة، وقد يحدث ما لا تحمد عقباه، وأنا نادم أشد الندم على فعلي، وتبت إلى الله -عله يرحمني- فماذا أفعل؟ أفيدونا -بارك الله فيكم-.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فالصواب -والله أعلم- أن تستر على نفسك، ولا تقر لأبيك بوقوعك في تلك المعصية الشنيعة.

  فقد جاء في غذاء الألباب في شرح منظومة الآداب عند ذكر الأمور التي يرخص فيها في الكذب: فَهَذَا مَا وَرَدَ فِيهِ النَّصُّ، وَيُقَاسُ عَلَيْهِ مَا فِي مَعْنَاهُ، كَكَذِبِهِ لِسَتْرِ مَالِ غَيْرِهِ عَنْ ظَالِمٍ، وَإِنْكَارِهِ الْمَعْصِيَةَ لِلسَّتْرِ عَلَيْهِ، أَوْ عَلَى غَيْرِهِ، مَا لَمْ يُجَاهِرْ الْغَيْرُ بِهَا، بَلْ يَلْزَمُهُ السَّتْرُ عَلَى نَفْسِهِ، وَإِلَّا كَانَ مُجَاهِرًا. اهـ.

وانظر الفتوى رقم: 248788.

وإذا احتجت إلى الحلف على كتاب الله، فاستعمل التورية دون الكذب الصريح، فاحلف مثلاً أنك لم تفعل هذا الأمر، وانو أنك لم تفعله في هذا اليوم، أو نحو ذلك من العبارات؛ وراجع الفتوى رقم: 47655، والفتوى رقم: 43279.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: