واجب من تاب من عمله المتضمن حمل الخمر - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

واجب من تاب من عمله المتضمن حمل الخمر
رقم الفتوى: 255190

  • تاريخ النشر:الخميس 30 رجب 1435 هـ - 29-5-2014 م
  • التقييم:
2734 0 107

السؤال

أعمل في فندق وأحمل في بعض الأحيان الخمر، لأنه جزء من عملي، ولكنني لا أشربها، وحملي لها ليس على أساس أنها خمر، وإنما على أساس أنها جزء من عملي فقط، وقد تزوجت منها، وجميع المال الذي معي من عملي هذا، وأنوي التوبة، فما حكم مالي هذا؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فاعلم أن العمل في حمل الخمور وتقديمها لمن يشربها محرم، فعليك أن تبادر إلى توبة نصوح، بالإقلاع والندم على ما كان، والعزم على عدم العودة, ونسأل الله تعالى أن يغفر لك، وأن يعفو عنك، وأن يتوب عليك، وأما المال الذي اكتسبته: فإن كان عملك في الأصل على منفعة مباحة، وكان يعرض لك في بعض الأحيان حمل الخمر، فأجرة عملك مختلطة، فيها من الحلال بقدر العمل المباح، وفيه من الحرام بقدر حمل الخمر، فعليك أن تجتهد في تقدير هذا القدر من الحرام، ثم تتخلص منه بإنفاقه في مصالح المسلمين، وأعمال البر للفقراء والمساكين، وإذا كنت فقيراً محتاجا، جاز لك أن تنتفع من هذا المال الحرام بالقدر الذي يدفع عنك الفقر والحاجة، أسوةً ببقية الفقراء، وراجع الفتاوى التالية أرقامها: 66900، 184783، 115507.  

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: