الاستمتاع بين الزوجين مشروع في ليالي رمضان بغير عدد محدد - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الاستمتاع بين الزوجين مشروع في ليالي رمضان بغير عدد محدد
رقم الفتوى: 25560

  • تاريخ النشر:الإثنين 21 رمضان 1423 هـ - 25-11-2002 م
  • التقييم:
9440 0 290

السؤال

أنا امرأة متزوجة منذ شهرين فقط، وأريد أن أعرف هل باستطاعتي أن أقلل من الجماع مع زوجي في شهر رمضان إلى مرتين في الأسبوع؟ وهل خروج المني عند الجماع إلى الخارج ليس في فرج المرأة حرام؟ ومتى يمكنني أن أتطهر في رمضان قبل الصبح أو قبل الظهر؟ وشكراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فقد قال الله عز وجل: أُحِلَّ لَكُمْ لَيْلَةَ الصِّيَامِ الرَّفَثُ إِلَى نِسَائِكُمْ هُنَّ لِبَاسٌ لَكُمْ وَأَنْتُمْ لِبَاسٌ لَهُنّ [البقرة:187].

وعلى هذا، فيجوز للزوجين الجماع في ليالي رمضان، دون حد، وإنما ذلك حسب رغبتهما....

وأما قذف المني خارج الفرج عند الجماع، فلا مانع منه إذا كان ذلك برضى الزوجين، وهو المعروف بالعزل.

ففي الصحيحين عن جابر رضي الله عنه قال: كنا نعزل على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم والقرآن ينزل.

وأما الطهارة من الجنابة في رمضان، فيجب أن تتم في وقت يمكن فيه أن تؤدى صلاة الفجر قبل خروج وقتها، ولا يجوز تأخيرها عن ذلك لغير عذر.

وإذا أصبح الشخص وعليه جنابة، فإن ذلك لا يضر بصومه، لما في الصحيحين عن أم سلمة رضي الله عنها: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يصبح جنباً من جماع ثم يغتسل ويصوم. وفي رواية ولا يقضي.

وأما تأخير الغسل حتى يخرج وقت صلاة الفجر أو إلى ما قبل الظهر، فلا يجوز لما في ذلك من تأخير الصلاة عن وقتها، ولا يخفى ما في ذلك من الإثم، ومخالفة أمر الله عز وجل بأداء الصلاة في أوقاتها، حيث يقول عز وجل: فَأَقِيمُوا الصَّلاةَ إِنَّ الصَّلاةَ كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتَاباً مَوْقُوتاً [النساء:103].

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: