حكم من ارتكب ذنبًا وهو غافل عن كونه ذنبًا - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم من ارتكب ذنبًا وهو غافل عن كونه ذنبًا
رقم الفتوى: 255613

  • تاريخ النشر:الأحد 3 شعبان 1435 هـ - 1-6-2014 م
  • التقييم:
12103 0 196

السؤال

إذا ارتكب المسلم ذنبًا لأنه كان في حالة غضب، أو كان غافلًا عن الذنب في حال فعله، ولو لم يكن غافلًا لامتنع عنه -سرعان ما يتذكر أنه ذنب، فيقلع عنه فور تذكره أنه ذنب- فهل يعد ذلك ذنبًا يجب الاستغفار منه؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فقد مضى الكلام على ما يؤاخذ به العبد عند الغضب، وما لا يؤاخذ به في الفتوى رقم: 28028.

وأما من ارتكب ذنبًا وهو غافل عن كونه ذنبًا، فهذا حكمه حكم الناسي، فلا إثم عليه، بخلاف من كان ذاكرًا أنه يرتكب ذنبًا، لكنه غافل عن عاقبته وجزائه، فإنه يأثم بذلك، وتجب عليه التوبة منه، وانظر الفتوى رقم: 154853.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: