كيف يتصرف من وُكِلَ بإيصال الزكاة إلى جهة معينة ولم يستطع - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كيف يتصرف من وُكِلَ بإيصال الزكاة إلى جهة معينة ولم يستطع
رقم الفتوى: 25663

  • تاريخ النشر:الأربعاء 23 رمضان 1423 هـ - 27-11-2002 م
  • التقييم:
3563 0 264

السؤال

بسم الله الرحمن الرحيم أما بعد: فننهي إلى علمكم أن شخصا تلقّى زكوات وصدقات على نيّة إيصالها إلى مؤسسات إغاثة المسلمين في البلدان المنكوبة ولم يتمكن من الإتصال بالجهات المختصّة لأسباب قهرية و لا حول و لا قوة إلا بالله .أفيدونا بالجواب أفادكم الله وبلّغكم ممّا يرضيه آمالكم.والسلام عليكم.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

من وُكل إليه إيصال الزكاة إلى جهة معينة وجب عليه أن يوصلها إلى تلك الجهة التي عينها باذل الزكاة، فإن تعذَّر إيصالها إلى تلك الجهة فإن عليه أن يردها إلى أصحابها، أو يستأذنهم في أن يصرفها إلى جهات أخرى يستطيع أن يصرفها إليها.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: