الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

(رب المشرقين ورب المغربين)
رقم الفتوى: 2571

  • تاريخ النشر:السبت 9 شوال 1420 هـ - 15-1-2000 م
  • التقييم:
3801 0 168

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أيها الإخوة الكرام جزاكم الله خير الجزاء عما تقدمون من خدمات للمسلمين خلال شبكة الإنترنيت. أما سؤالي : هل قوله تعالى (رب المشرقين ورب المغربين) دليل للفرق بيوم بين الشرق والغرب؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه وسلم أما بعد:       فقوله سبحانه: (رب المشرقين ورب المغربين) [الرحمن: 17] فمعناه مشرقا الصيف والشتاء ومغربا الصيف والشتاء. وقال ابن زيد رحمه الله: أقصر مشرق في السنة وأطول مشرق في السنة وأقصر مغرب في السنة وأطول مغرب في السنة. وذكر الطبري في تفسيره عن جعفر عن ابن أبزى قال: مشارق الصيف ومغارب الصيف مشرقان تجري فيهما الشمس ستون وثلاثمائة في ستين وثلاثمائة برج لكل برج مطلع لا تطلع يومين من مكان واحد. وفي المغرب ستون وثلاثمائة برج لكل برج مغيب لا تغيب يومين في برج. والله تعالى أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: