دعاء تيسير الأمور - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

دعاء تيسير الأمور
رقم الفتوى: 25728

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 22 رمضان 1423 هـ - 26-11-2002 م
  • التقييم:
87015 1 595

السؤال

بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، أما بعد: أرجو إعطائي نصيحة إسلامية لتمالك وراحة أعصابي عند دخولي في امتحان السياقه مع العلم أني أجيد السياقه بشكل ممتاز ولكم جزيل الشكر والتقدير ؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فالذي ننصحك به أن تستعين بالله، وتسأله السداد والتوفيق، وتدعو بما ورد مثل: قول النبي صلى الله عليه وسلم: يا حي يا قيوم برحمتك أستغيث، أصلح لي شأني كله، ولا تكلني إلى نفسي طرفة عين. رواه الترمذي وهو صحيح.
وقوله صلى الله عليه وسلم: اللهم لا سهل إلا ما جعلته سهلاً وأنت تجعل الحزن إذا شئت سهلاً. رواه ابن حبان وصححه.
وفي صحيح مسلم عن علي قال: قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم: قل: اللهم اهدني وسددني.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: