حكم الطلاق أثناء الغضب الشديد - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم الطلاق أثناء الغضب الشديد
رقم الفتوى: 258202

  • تاريخ النشر:الأربعاء 20 شعبان 1435 هـ - 18-6-2014 م
  • التقييم:
7334 0 129

السؤال

كنت أتشاجر مع زوجتي شجارا ‏شديدا، وكنت أضربها. وأخرجتني ‏عن شعوري، وكنت أكسر الأشياء ‏من حولي، من شدة الغضب، وكدت ‏أن أفقد عقلي، وذراعي لا أحس بها، ‏وكان ضغطي يرتفع من شدة ‏الغضب، قلت لها: أنت طالق.
فما ‏الرد؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فإن كنت تلفظت بطلاق زوجتك مغلوباً على عقلك، غير مدرك لما تقول، فطلاقك غير نافذ. وأما إذا كنت مدركاً، فطلاقك نافذ ولو كان غضبك شديداً. قال الرحيباني الحنبلي –رحمه الله-: وَيَقَعُ الطَّلَاقُ مِمَّنْ غَضِبَ وَلَمْ يَزُلْ عَقْلُهُ بِالْكُلِّيَّةِ؛ لِأَنَّهُ مُكَلَّفٌ فِي حَالِ غَضَبِهِ...." مطالب أولي النهى في شرح غاية المنتهى.
وفي حال وقوع الطلاق، ولم يكن مكملا للثلاث، فلك مراجعة زوجتك قبل انقضاء عدتها بقولك: راجعت زوجتي، أو بجماعها؛ وراجع التفصيل في الفتوى رقم: 54195.

 وننبهك إلى أنّ الغضب مفتاح الشر، فينبغي الحذر منه؛ فعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ- رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ- أَنَّ رَجُلًا قَالَ لِلنَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم: أَوْصِنِي. قَالَ:" لَا تَغْضَبْ، فَرَدَّدَ مِرَارً.ا قَالَ: لَا تَغْضَبْ" رواه البخاري.

قال ابن رجب: فهذا يدل على أن الغضب جماع الشر، وأن التحرّز منه جماع الخير. اهـ. جامع العلوم والحكم. 

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: