الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الدراسة في الجامعات المختلطة مزلة أقدام
رقم الفتوى: 25838

  • تاريخ النشر:الأربعاء 7 شوال 1423 هـ - 11-12-2002 م
  • التقييم:
1891 0 184

السؤال

أنا طالب من السعودية أدرس في دولة عربية معظم بنات الجامعة غير محجبات وأنا أخاف من غضب ربي وكسب السيئات فماذا أفعل؟ أثابكم الله....

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فالواجب على من اضطر إلى الدراسة في مثل هذه الجامعات أن يتقي الله تعالى ويحافظ على دينه بغض البصر والبعد عن مواطن الفتنة قدر استطاعته، وأن يتخذ له رفقة صالحة خيرة يجتمع بهم ويتعاون معهم على الخير، وإذا استطاع أن يتزوج وهو ما زال طالبًا، كان ذلك من أحسن ما يصون به نفسه، وعليه أن يكثر من ذكر الله تعالى، وسؤاله التثبيت، وصرف قلبه إلى طاعته، ويعلم أنه لا يصرفه عن السوء والفحشاء إلا الله، كما قال الله تعالى عن نبيه يوسف عليه السلام: وَإِلاَّ تَصْرِفْ عَنِّي كَيْدَهُنَّ أَصْبُ إِلَيْهِنَّ وَأَكُنْ مِنَ الْجَاهِلِينَ [يوسف:33].
نسأل الله لنا ولك الهداية والثبات.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: