الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم الذهاب إلى العمرة وقت انتشار وباء بالأراضي المقدسة
رقم الفتوى: 258487

  • تاريخ النشر:الخميس 21 شعبان 1435 هـ - 19-6-2014 م
  • التقييم:
4418 0 166

السؤال

يسر الله لي المال للعمرة في رمضان، فسجلت في وكالة للسفر، وسمعت في هذه الأيام عن مرض الكورونا، فهل يعتبر طاعونا؟ وهل يجوز شرعا في هذه الحال القدوم إلى مكة باعتبارها أرضا سمع بالطاعون فيها؟.
وشكرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه ومن والاه، أما بعد:

فمرض كورونا لا يصنف طبيا على أنه مرض الطاعون كما أخبرنا بذلك الأطباء، ولكل واحد منهما خصائصه وأسبابه وأعراضه، وقد بينا في الفتوى رقم: 31701، أن المنع من دخول البلاد التي فيها وباء خاص بوباء الطاعون دون غيره من الأمراض في قول أكثر أهل العلم، فلا حرج عليك في الذهاب للعمرة والدخول إلى مكة.

والله أعلم. 

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: