حكم رفض الإحرام بسبب مرض كورونا - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم رفض الإحرام بسبب مرض كورونا
رقم الفتوى: 258541

  • تاريخ النشر:الخميس 21 شعبان 1435 هـ - 19-6-2014 م
  • التقييم:
8138 0 210

السؤال

خرجت من السودان قاصدا العمرة، ‏وأحرمت في جدة، لكنني خفت من ‏مرض كورونا؛ لذا ألغيت الإحرام وأنا ‏في جدة، وسافرت إلى جهة أخرى.‏
‏ فما هو الواجب علي الآن؟
‏ أفادكم الله.‏

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فرفض الإحرام، وهو ترك المضي في النسك بزعم التحلل منه قبل إتمامه، لغو باتفاق العلماء، ولا يبطل به الإحرام، ولا يخرج به عن أحكامه، وعليه فلا زلت على إحرامك، ويلزمك تجنب المحظورات، ولبس الإحرام، والمضي إلى مكة لأداء العمرة.

  قال المرداوي الحنبلي رحمه الله: التحلل من الإحرام إما بكمال النسك، أو عند الحصر، أو بالعذر إذا شرط، وما عداها ليس له التحلل به، ولا يفسد الإحرام برفضه، كما لا يخرج منه بفساده، فإحرامه باق، وتلزمه أحكامه. اهـ.

 وإن كنت فعلت محظورا من محظورات الإحرام خلال هذه الفترة، فما كان منها من ترفه كلبس المخيط، والطيب، فليس عليك فيها شيء للجهل، وما كان منها من إتلاف كالحلق، وقص الأظافر. فإن عليك في جنس كل محظور فدية من صيام، أو صدقة، أو نسك، ولو تكرر منك ارتكاب ذلك المحظور فلا يلزمك فيه إلا فدية واحدة. وهي على التخيير كفدية الأذى المذكورة، في قوله تعالى: فَمَن كَانَ مِنكُم مَّرِيضاً أَوْ بِهِ أَذًى مِّن رَّأْسِهِ فَفِدْيَةٌ مِّن صِيَامٍ أَوْ صَدَقَةٍ أَوْ نُسُكٍ {البقرة:196}، والصيام المذكور في الآية ثلاثة أيام، والصدقة إطعام ستة مساكين، والنسك ذبح شاة، كما ذكر الرسول صلى الله عليه وسلم في حديث كعب بن عُجرة رضي الله عنه. 
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: