الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل الدعاء في صلاة ثلث الليل أفضل من الدعاء في الصلوات المفروضة؟
رقم الفتوى: 258760

  • تاريخ النشر:الأحد 24 شعبان 1435 هـ - 22-6-2014 م
  • التقييم:
11166 0 193

السؤال

إن فترة الثلث الأخير من الليل هي فترة مباركة، وفترة إجابة الدعاء، فهل الدعاء في هذا الوقت في الصلاة أفضل من الدعاء في الصلوات الخمس المفروضة -جزاكم الله خيرًا-؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فمسألة التفضيل بين وقت ووقت، أو بين حال وحال مسألة توقيفية لا يصح الحكم فيها إلا بوحي من الشارع، وهو ما لم نطلع عليه في موضوع السؤال، على أن الحديث الذي رواه الترمذي، وغيره، وحسنه الألباني، عن أبي أمامة، قال: قيل: يا رسول الله، أي الدعاء أسمع؟ قال: جوف الليل الآخر، ودبر الصلوات المكتوبات ـ  يظهر منه تساوي الوقتين في الفضل.

وينبغي للإنسان ألا يقتصر على الدعاء في وقت معين، بل يدعو في كل الأوقات الفاضلة التي هي مظنة الإجابة.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: