الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم من فاتته فرائض لا يدري عددها
رقم الفتوى: 258895

  • تاريخ النشر:الإثنين 25 شعبان 1435 هـ - 23-6-2014 م
  • التقييم:
11974 0 238

السؤال

يا شيخ: مضى قرابة سنة منذ استقامتي، والآن عمري قرابة 23، وكان صيامي في السابق ليس بكامل، ولا أعلم ما أفطرت وما صمت، فما هو الواجب علي؟.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أما بعد:

فإننا أولا نحمد الله تعالى على ما منَّ به عليك من الاستقامة ونوصيك بالحرص عليها ولزوم طريقها حتى تلقى الله عليها ونسأل الله أن يثبتنا وإياك إلى الممات.

وأما عن السؤال: فإن كنت تعني بقولك عن الصيام: ليس بكامل ـ أنك لم تصم بعض الأيام، فإنه يجب عليك القضاء، وإن لم تعلم عدد الأيام التي أفطرتها فإنك تقضي من الأيام ما تتيقن به براءة ذمتك، وقيل تقضي ما يغلب على ظنك براءة الذمة به، قال الشيخ وهبة الزحيلي في كتابه الفقه الإسلامي: خامسًا: القضاء إن جهل عدد الفوائت، قال الحنفية: من عليه فوائت كثيرة لا يدري عددها، يجب عليه أن يقضي حتى يغلب على ظنه براءة ذمته... وقال المالكية، والشافعية، والحنابلة: يجب عليه أن يقضي حتى يتيقن براءة ذمته من الفروض... اهـ.

وقال محمود خطاب السبكي في كتابه الدين الخالص: فائدة: من فاتته فرائض لا يدرى عددها، يلزمه القضاء حتى يغلب على ظنه براءة ذمته عند الحنفيين، ومالك، وحتى يتيقن براءتها عند الشافعية، والحنبلية. اهـ.

وانظر للفائدة الفتاوى التالية أرقامها: 41521، 128567، 150387

والله أعلم.
 

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: