الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أهل مسجد واحد صام بعضهم وأفطر بعضهم.. الواجب المطلوب
رقم الفتوى: 259597

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 4 رمضان 1435 هـ - 1-7-2014 م
  • التقييم:
2120 0 143

السؤال

نحن في إيطاليا اختلفنا في صيام رمضان، بحيث كان المصلون في المسجد الواحد، البعض صائم والآخر لم يصم، والاختلاف يعود إلى أئمة المساجد. فما حكمهم؟ وهل من صام مع باقي الدول العربية صيامه صحيح أم لا؟ أفيدونا جزاكم الله عنا كل خير.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد: 

فقد بينا الطرق التي يثبت بها دخول رمضان موضحة في الفتوى رقم: 127491 فإن كنتم تتراءون الهلال في البلد المذكور، ثم لم تروه فقد اختلف العلماء هل تعتبرون برؤية غيركم من البلاد أو لا؟ ولا حرج على من قلد أي القولين، ولا مسوغ للاختلاف المفضي إلى التنافر، فالمسألة من مسائل الاجتهاد، وأما إن كنتم لا تتراءون الهلال، وإنما تعتمدون على الحساب، فالصحيح أن الحساب ليس معتبرا في دخول الشهر وخروجه. ولتنظر الفتوى رقم: 139683، ومن ثم فالواجب عليكم أن تعملوا برؤية أقرب البلاد التي يتراءى أهلها الهلال.

وانظر الفتوى رقم: 144365 .

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: