الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

دعاء الركوب يقال سفراً وحضراً
رقم الفتوى: 260

  • تاريخ النشر:الأربعاء 7 جمادى الأولى 1420 هـ - 18-8-1999 م
  • التقييم:
23961 0 516

السؤال

هل يشرع تكرار دعاء ركوب الدابة في غير موضع السفر، أم إنه مخصوص بحالة السفر بناء على ماوقع في الروايات من ذكرها في حال السفر؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله و بعد:
يشرع الإتيان بدعاء الركوب الدابة، إذا ركب الانسان دابته حضرا وسفرا. فعن علي بن الربيعة قال: شهدت علي بن أبي طالب رضي الله عنه أتى بدابة يركبها فلما وضع رجله في الركاب قال: بسم الله، فلما استوى على ظهرها قال: الحمد لله الذي سخر لنا هذا وما كنا له مقرنين وإنا إلى ربنا لمنقلبون. ثم قال: الحمد لله ثلاث مرات. ثم قال: الله أكبر ثلاث مرات، ثم قال: سبحانك إني ظلمت نفسي فاغفر لي إنه لا يغفر الذنوب إلا أنت. ثم قال: رأيت النبي صلى الله عليه وسلم فعل كما فعلت الحديث رواه أحمد وأبو داود والترمذي . والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: