الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الاحتفال بيوم كربلاء بدعة
رقم الفتوى: 26019

  • تاريخ النشر:الأربعاء 7 شوال 1423 هـ - 11-12-2002 م
  • التقييم:
3638 0 224

السؤال

هناك من يهنئ بذكرى أبطال كربلاء هل يجوز ذلك؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فيوم كربلاء هو اليوم الذي استشهد فيه الحسين بن علي رضي الله عنهما على أيدي فجرة ظلمة أكرمه الله بالشهادة على أيديهم، كما هو مبين في الفتوى رقم: 5568.
لكن هذا اليوم لا يجوز الاحتفال به، ولا التهنئة بسببه، ولا إقامة المآتم فيه. فإن كان مقتل الحسين رضي الله عنه مصيبة، وكان ثباته في موقفه ذلك ثبات الأبطال، فقد استشهد من هو خير منه كعمر وعثمان وأبيه علي رضي الله عنهم أجمعين، وجاهدوا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ونصروا الإسلام، ولم يفعل لهم ما يفعل اليوم في يوم مقتل استشهاد الحسين رضي الله عنه.
فعلى المسلم اجتناب هذه البدع والمحدثات التي لا تدل على حب السلف والصحابة، لأن من محبتهم اتباع هديهم، وهذه المحدثات ليست من هديهم، ولم يفعلها أحد منهم.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: