حكم الصلاة في المسجد الذي بني من مال حرام - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم الصلاة في المسجد الذي بني من مال حرام
رقم الفتوى: 26047

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 29 رمضان 1423 هـ - 3-12-2002 م
  • التقييم:
8814 0 312

السؤال

شخص يتاجر في بيع الكحول بنى مسجدا في إحدى القرى لكن سكان هذه القرية رفضوا الصلاة فيه بدعوى أن ماله حرام ما حكم الشرع من موقف سكان القرية؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن الصلاة في المسجد المبني من المال الحرام صحيحة إن شاء الله تعالى.
لأن المال الحرام يجب على صاحبه التخلص منه، ومن الأوجه التي ينفق فيها: بناء المساجد والمدارس ووجوه الخير... قال الإمام النووي رحمه الله في شرح المهذب: ( فرع: قال الغزالي: إذا كان معه مال حرام وأراد التوبة والبراءة منه فإن كان له مالك معين وجب صرفه إليه أو إلى وكيله فإن كان ميتاً وجب دفعه إلى وارثه وإن كان لمالك لا يعرفه ويئس من معرفته فينبغي أن يصرفه في مصالح المسلمين العامة كالقنطار والربط والمساجد ومصالح طريق مكة ونحو ذلك مما يشترك المسلمون فيه وإلا فيتصدق به على فقير أو فقراء ) انتهى كلامه رحمه الله. وعلى أهل هذه القرية عمارة هذا المسجد بالصلاة وإقامة الدروس لتعليم الناس دينهم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: