الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم نظر الرجل لعورته بقصد الشهوة والتلذذ
رقم الفتوى: 261004

  • تاريخ النشر:الإثنين 17 رمضان 1435 هـ - 14-7-2014 م
  • التقييم:
4381 0 184

السؤال

ما أجبتم عليه في سؤالي رقم: (245893)، هل التحريم حتى مع عدم تعمدي للشهوة؟ لأني أنظر أحيانا وأنا غير مضطر، ولكني لست متعمدا للشهوة، فما حكم لمسي لجسمي إذا كان يثير مع العلم أنه أيضا بغير تعمد الشهوة؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فحسب ما ذكرنا في الفتوى المشار إليها، فإن عدم الجواز إنما هو مع قصد الشهوة والتلذذ، أما مع عدم قصد ذلك فلا حرج فيه، وإن كان ينبغي لك تجنب النظر إلى جسمك ولمسه بقدر الإمكان، طالما أن الحال هو ما ذُكر.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: