الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم جلوس المأموم في صلاة النافلة عند التعب من طول القيام
رقم الفتوى: 261832

  • تاريخ النشر:الأحد 23 رمضان 1435 هـ - 20-7-2014 م
  • التقييم:
8765 0 307

السؤال

حكم صلاة النفل كالتراويح بأن يقف المأموم قليلا أثناء قراءة الإمام ثم الجلوس على كرسى عند التعب، ثم الوقوف للركوع والسجود، ثم العودة مرة أخرى للوقوف قليلا في الركعة الثانية، وعند التعب يجلس مرة أخرى، ويعاود الوقوف للركوع والسجود. فهل يعتبر هذا خلطا للصلاة بين الجلوس والوقوف؟ وهل يختلف الحكم إن كان يتعب أثناء الوقوف أو لا؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فإن القيام في صلاة النافلة ليس فرضا، فيجوز للمسلم أن يصلي النفل كالتراويح وغيرها قاعداً مع قدرته على القيام، إلا أن ثواب القائم ضعف ثواب القاعد إذا لم يكن به عذر يشق معه القيام، لحديث "من صلى قائماً فهو أفضل، ومن صلى قاعداً فله نصف أجر القائم" متفق عليه.
لذلك فإنه لا حرج في الجلوس في النافلة لمن أراد ذلك بعد القيام فيها؛ قال الأخضري المالكي في مقدمته "ويجوز أن يدخلها جالساً ويقوم بعد ذلك، أو يدخلها قائماً ويجلس بعد ذلك". اهـ
فإذا كان جلوسه لعذر، فإنه يكون له الأجر كاملاً ـ إن شاء الله تعالى ـ وانظري الفتوى رقم: 50899

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: