الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم استعمال القضيب الصناعي لتوسيع الفرج
رقم الفتوى: 262123

  • تاريخ النشر:الإثنين 24 رمضان 1435 هـ - 21-7-2014 م
  • التقييم:
49716 0 374

السؤال

بعد الشفاء من السرطان تبين لي أن فرجي عاد وكأنني بكر، وزوجي لا يجامعني إلا مرة في الشهر، وهو مريض بمرض السكري، وعند كل مرة أتألم ويسيل كثير من الدم، فذهبت إلى طبيب لعلاج هذا، فقال لي اشتري الآلة التي تشبه ذكر الرجل واستعمليها حتى يتسع فرجك، فهل يجوز فعل ذلك؟ وحيث إن زوجي لا يجامعني منذ زواجنا كما يجب، لأنه مريض بالسكري، فهل هذا سبب لطلب الطلاق مع أنه إنسان ذو أخلاق فاضلة ولا أشكو إلا من نقص الجماع؟.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فلا يجوز استعمال القضيب الصناعي وسيلة لتوسيع الفرج، فإن هذا مدعاة لاستخدامه للوقوع في الحرام وهو الاستمتاع به، وقد تدمن المرأة مثل هذا الفعل ويصعب عليها التخلص منه، ولمزيد الفائدة راجعي الفتوى رقم: 29221.

ولا نظن أن لا توجد وسيلة أخرى كإجراء عملية جراحية ونحو ذلك، فراجعي الثقات من الأطباء وذوي الخبرة منهم.

وأما طلب الطلاق لأجل التضرر من جهة الوطء: فلا حرج فيه، هذا هو الأصل، ولكن لا ينبغي أن تعجل المرأة إلى طلب الطلاق، فليست المصلحة في طلب الطلاق دائما، فقد تطلبه وتندم، وهذا يحدث كثيرا، فالأولى الصبر ما أمكن، وخاصة إن رزقهما الله الولد، وراجعي الفتوى رقم: 37112.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: