الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل حديث: (الشفاء في ثلاث) يفيد الحصر
رقم الفتوى: 262990

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 9 شوال 1435 هـ - 5-8-2014 م
  • التقييم:
6698 0 258

السؤال

قول رسول الله صلى الله عليه وسلم: الشفاء في ثلاث ـ هل المقصود أنه لا شفاء إلا في هؤلاء الثلاث؟ أرجو توضيح ذلك، فقد أشار صلى الله عليه وسلم إلى التداوي بالحبة السوداء، والقسط الهندي، وغيرهما، وهل العسل الذي ورد ضمن الثلاث هو عسل النحل أم العسل الأسود؟.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فليس المقصود حصر الشفاء في الثلاثة المذكورة، فلم ينزل الله داء إلا أنزل له دواء، علمه من علمه، وجهله من جهله، وإنما المقصود أن هذه الثلاثة أصول العلاج وأساسه عندهم، قال العيني في عمدة القاري شرح صحيح البخاري: لم يرد النَّبِي صلى الله عَلَيْهِ وَسلم الْحصْر فِي الثَّلَاثَة، فَإِن الشِّفَاء قد يكون فِي غَيرهَا، وَإِنَّمَا نبه بِهَذِهِ الثَّلَاثَة على أصُول العلاج. اهـ

وقال المناوي في فيض القدير: قال القرطبي: إنما خص المذكورات، لأنها أغلب أدويتهم، وأنفع لهم من غيرها بحكم العادة، ولا يلزم كونها كذلك في حق غيرهم ممن يخالفهم في البلد والعادة والهوى، والمشاهدة قاضية باختلاف العلاج والأدوية باختلاف البلاد والعادة. اهـ

ولذلك، فقد يكون الشفاء في غيرها من الأدوية كما في الأحاديث التي أشرت إليها، والمقصود بالعسل عسل النحل، كما في قوله تعالى: يخرج من بطونها شراب مختلف ألوانه فيه شفاء للناس ـ قال المناوي في فيض القدير: والمراد به حيث أطلق عسل النحل، وفيه شفاء للناس، ومنافعه لا تكاد تحصى. اهـ

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: