الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم من يقول لغيره : سأقيم قيامتك
رقم الفتوى: 263296

  • تاريخ النشر:الخميس 11 شوال 1435 هـ - 7-8-2014 م
  • التقييم:
4102 0 184

السؤال

ما حكم قول الإنسان عندما يغضب من غيره: سأقيم قيامتك، أو عندما أرى مكانا فيه فوضى أقول: القيامة قائمة هنا أو لماذا قائمين القيامة، وأقصد الفوضى، أو مثلاً أكون غاضبة من أحد فيقول لي مثلاً ماذا ستفعلين، فأقول: سوف أقيم القيامة أو أقول سأقيم قيامتك أو ساقيم القيامة فوق رأسك، وأنا هذه الكلمة لغو في لساني أقولها كثيراً، وأحياناً أقولها دون انتباه فلا أنتبه إلا بعدما أقولها، فهل هي كلمة كفر؟ وماذا أفعل إن كانت لغوا بلساني؟ وما حكم أني كنت أكررها كثيراً؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فقولك لهذه العبارة ليس كفرا، خاصة أن قصدك منها واضح، لكن ينبغى تجنبها ومحاولة تعويد اللسان على عدم قولها، لأن القيامة لا يقيمها إلا الله سبحانه، قال عز وجل: يَسْأَلُونَكَ عَنِ السَّاعَةِ أَيَّانَ مُرْسَاهَا قُلْ إِنَّمَا عِلْمُهَا عِنْدَ رَبِّي لَا يُجَلِّيهَا لِوَقْتِهَا إِلَّا هُوَ ثَقُلَتْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ لَا تَأْتِيكُمْ إِلَّا بَغْتَةً يَسْأَلُونَكَ كَأَنَّكَ حَفِيٌّ عَنْهَا قُلْ إِنَّمَا عِلْمُهَا عِنْدَ اللَّهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ {الأعراف:187}.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: