تخصيص الثلاثة أيام الأولى من رجب ونصف شعبان بالصيام بدعة - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تخصيص الثلاثة أيام الأولى من رجب ونصف شعبان بالصيام بدعة
رقم الفتوى: 26370

  • تاريخ النشر:الأحد 18 شوال 1423 هـ - 22-12-2002 م
  • التقييم:
10193 0 236

السؤال

هل ورد في السنه شيء يدل على صيام الثلاثة أيام الأوائل من رجب والنصف من شعبان ؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فالثابت أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يكثر من الصيام في شعبان لحديث أسامة رضي الله عنه أنه قال: يا رسول الله، لم أرك تصوم من شهر من الشهور ما تصوم من شعبان، قال: ذلك شهر يغفل الناس عنه بين رجب ورمضان، وهو شهر ترفع فيه الأعمال إلى رب العالمين، فأحب أن يرفع عملي وأنا صائم. رواه النسائي وأبو داود وابن خزيمة.
أما ما ذكرته من تخصيص ذلك بثلاثة أيام الأولى والنصف من شعبان فغير ثابت بل هو بدعة، ولمزيد من الفائدة راجع الفتوى رقم:
1554.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: