الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم التسمية بـ: جهاد، هاني، أمجد، أديم.
رقم الفتوى: 264973

  • تاريخ النشر:الأحد 28 شوال 1435 هـ - 24-8-2014 م
  • التقييم:
8764 0 198

السؤال

هل هذه الأسماء: "جهاد، هاني، أمجد، أديم" فيها شيء مخالف للشريعة الإسلامي أو مكروه؟
وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فالأولى أن يسمي المسلم أبناءه بالأسماء الحسنة كعبد الله، وعبد الرحمن، وأسماء الأنبياء. وفي صحيح مسلم مرفوعاً: إن أحب أسمائكم إلى الله عبد الله وعبد الرحمن. وأن يسمي بناته بأسماء حسنة  كأسماء بنات النبي صلى الله عليه وسلم، وزوجاته، والصحابيات. وإن سمى بغير ذلك مما ليس فيه محذور شرعي، فلا حرج عليه في ذلك، وقد بينا في الفتوى رقم: 12614 بعض المحاذير التي تجعل الاسم مكروها، أو ممنوعا، فراجعها.

وبالنسبة لهذه الأسماء المذكورة: فلا نرى أن فيها محظورا شرعيا؛ ولذلك لا بأس بالتسمية بها إن شاء الله.

وسنحاول -تتميما للفائدة- أن نبين لك معانيها فيما يلي:

1- اسم جهاد: مأخوذ من الجهاد المعروف، وهو في اللغة بذل الوسع، وفي الشرع: يطلق غالبا على قتال الكفار، وقد يطلق على مجاهدة النفس، وما شابه.

جاء في تاج العروس من جواهر القاموس: ( و ) الجِهَادُ ، ( بالكسر: القِتَالُ معَ العَدُوِّ ، كالمُجَاهَدة )، قال الله تعالى: { وَجَاهِدُوا في اللَّهِ } ( الحج : 78 ) يقال جَاهَدَ العَدوَّ مُجاهدةً وجِهَاداً: قاتَلَه. وفي الحديث: ( لا هِجْرَةَ بَعْدَ الفَتْحِ، ولكنْ جِهَادٌ، ونِيّةٌ ). الجِهَادُ: مُحَاربةُ الأَعداءِ، وهو المبالغةُ، واستفراغُ ما في الوُسْعِ، والطاقَةِ من قَوْلٍ أَو فِعْلٍ. اهـ.

2- اسم هانئ: في اللغة يطلق على معان منها المستريح، والمطمئن، والمسرور.

  جاء في معجم المعاني الجامع: هَانِئٌ فِي بَيْتِهِ: مُسْتَرِيحٌ، سَعِيدٌ، مُطْمَئِنٌّ، هانئ البال: مسرور مرتاح البال. اهـ.

3- أمجد: في اللغة أفعل تفضيل، مشتق من المجد، وهو المروءة، والكرم، والسخاء.

جاء في لسان العرب: المَجْدُ: المُرُوءةُ والسخاءُ. والمَجْدُ: الكرمُ والشرفُ. ابن سيده. المجد نَيْل الشرف وقيل لا يكون إِلا بالآباءِ وقيل المَجْدُ كَرَمُ الآباء خاصة وقيل المَجْدُ الأَخذ من الشرف والسُّؤدَد ما يكفي وقد مَجَدَ يَمْجُدُ مَجْداً فهو ماجد......ويقال أَمجَدَ فلان عطاءَه ومَجَّده إِذا كثَّره. اهـ

4 - أديم: يطلق على معان منها وجه الأرض، ويقال للشخص الأسمر آدم.

جاء في مختار الصحاح: الأدَمُ بفتحتين جمع أدِيمٍ وقد يجمع على آدِمَةٍ كرغيف وأرغفة، وربما سمي وجه الأرض أدِيماً والأَدَمَةُ باطن الجلد الذي يلي اللحم والبشرة ظاهرها، والأدْمةُ السمرة والآدَمُ من الناس الأسمر، والجمع أُدْمَان .

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: