الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل تجب الزكاة على من كان دينه أكثر من مبلغه المودع لدى البنك
رقم الفتوى: 265198

  • تاريخ النشر:الإثنين 29 شوال 1435 هـ - 25-8-2014 م
  • التقييم:
4065 0 134

السؤال

أمتلك وديعة نقدية في البنوك، وقمت بأخذ قرض من البنوك بضمان هذه الوديعة لدفع مقدم شقة سكنية، وقمت بتقسيط الباقي من ثمن الشقة مع البائع، وأصبحت مديونا بقيمة القرض مع باقي أقساط الشقة، فهل يتم إخراج زكاة مال على الوديعة التي في البنوك أم لا؟ علما بأن إجمالي ملبغ الديون ـ القرض مع أقساط الشقة ـ كان أكبر من حجم الوديعة التي في البنوك.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإن كانت الديون التي عليك أكبر من المبلغ المودع في البنك فلا تجب عليك زكاته، فقد ذهب جمهور أهل العلم إلى أن الدين يمنع الزكاة في الأموال الباطنة, لكن إن كانت عندك أموال أخرى غير زكوية ـ كعقارات أو سيارات، أو غيرها ـ فاضلةً عن كفايتك، فإنك تجعلها في مقابل الديون وتزكي ما عندك من مال، وراجع لمزيد بيان الفتويين رقم: 7674، ورقم: 113837.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: